منتديات أسكان الحاج حسن العالي
منتديات أسكان الحاج حسن العالي

يرحب بالزوار الكرام


ملاحظه مهمه جدااا:
اخواني واخواتي العزيزات والعزيزين
عند التسجيل الرجاء تفعيل العضويه من اميلك الشخصي عشان تقدر تدخل المنتدى وتشارك
وشكرااا


منتدى يقدم أخبار وتغطيات الاسكان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
  • تم بعون الله  ......   أفتتاح منتديات أسكان الحاج حسن العالي

شاطر | 
 

  مقام سقوط علي الأكبر (عليه السلام)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منصورين وناصر الله
الادارة
avatar

الجنسية :

ذكر

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 10/07/2011
العمر : 24


مُساهمةموضوع: مقام سقوط علي الأكبر (عليه السلام)   الأربعاء يوليو 13, 2011 1:34 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

عُرف بالأكبر .. وهو الكبير في كل امتيازاته، في عزمه وعلمه وجهاده،
الكبير في نسبه ومصرعه، في كل أوصافهِ وصفائهِ
.. ولم تكن كلمة (الأكبر) لتزيد منه أو لترفعه أو لتكبر مقامه.. كلا
بل هي تمييز له - من حيث السن - عن أخيه الأصغر منه سناً علي الأصغر *عبد الله الرضيع*..
فعلي ليكن أصغر أو أوسط أو أكبر، أنه واحد لا يتغيّر،
انه عليٌّ في علاه، عليٌّ في علمه وهداه، عليٌّ في إيمانه وتقواه، عليُّ عند الناس، وفي السماء عند الله.

في بأس (حمزة) في شجاعة حيدر ** بإبا الحسين وفي مهابة (أحمد)
وتراه فـي خلـق وطيب خلائق ** وبليـغ نطـق كالنبـي (محمـد)

ولادته :

ولد علي الأكبر ( عليه السلام ) يوم الحادي عشر من شعبان عام 33 هـ ، وأبوه الأمام الحسين ( عليه السلام ) ، وأمّه لَيلى بنت أبي مُرَّة بن عروة بن مسعود الثقفي .

صفاته وسيرته :

كان ( عليه السلام ) من أصبحِ الناس وجهاً ، وأحسنِهِم خُلُقاً ،
وروي أنّه كان يشبه جَدّه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في المنطق والخَلق والخُلق .

ورَوى الحديث عن جَدِّه علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) وهو صغير السنِّ ، مِمَّا يدل على تعلّقه بالعلم والكمال منذ الصغر .

شجاعته :

روي أنّه : لما ارتحلَ الإمام الحسين ( عليه السلام ) من قصر بني مقاتل خفق وهو على ظهر فرسه خفقة ،
ثمّ انتبه ( عليه السلام ) وهو يقول :

( إنَّا للهِ وإنَّا إليهِ راجِعُون ، والحمدُ للهِ رَبِّ العَالَمين ) ،

كَرَّرها مرَّتين أو ثلاثاً .
فأقبل ابنه علي الأكبر ( عليه السلام ) فقال :
( ممَّ حمدْتَ الله واسترجَعْتَ ؟ ) .
فقال الحسين ( عليه السلام ) :
( يا بُنَي ، إنِّي خفقتُ خفقة فعنَّ لي فارس على فرس ، وهو يقول :
القوم يسيرون ، والمنايا تسير إليهم ، فعلمت أنّها أنفسنا نُعِيَت إلينا ) .
فقال علي الأكبر ( عليه السلام ) :
( يا أبَه ، لا أراك الله سوءً ، ألَسْنَا على الحق ؟ ) . فقال ( عليه السلام ) :
( بَلَى والذي إليه مَرجِع العباد ) . فقال علي الأكبر ( عليه السلام ) :
( فإننا إذَنْ لا نُبالي أن نموت مُحقِّين ) . فقال له الإمام الحسين ( عليه السلام ) :
( جَزَاك اللهُ مِن وَلدٍ خَير مَا جَزَى وَلَداً عن والِدِه ) .
وفي الرواية السابقة دلالة على جلالة قدر علي الأكبر ( عليه السلام ) ،
وحسن بصيرته ، وشجاعته ، ورَباطَةِ جأشه ، وشدّة معرفته بالله تعالى .
وقد مدحته الشعراء ، فيقول أبو الفرج الإصفهاني :
إنّ هذه الأبيات قِيلَت في علي الأكبر ( عليه السلام ) :

لـم تَـرَ عَيـنٌ نَظَرتْ مِثله ** من محتف يَمشـي ومِن نَاعِلِ
كـانَ إذا شبَّت لَـهُ نـارُه ** وقَّدَهـا بالشَّرفِ الكَامِـلِ
كَيْـما يراها بائسٌ مرمـلٌ ** أو فـرد حـيٍّ ليـسَ بالأهلِ

أعني ابن اليلى ذا السدى والنَّدى ** أعني ابن بنت الحسين الفاضل
لا يؤثِرُ الدنيا علـى دِينِه ** ولا يبيع الحَقَّ بِالباطِلِ

شهادته :

روي أنّه لم يبقَ مع الإمام الحسين ( عليه السلام ) يوم عاشوراء إلاَّ أهل بيته وخاصَّته .
فتقدّم علي الأكبر ( عليه السلام ) ، وكان على فرس له يدعى الجناح ،
فاستأذن أبَاه ( عليه السلام ) في القتال فأذن له ،
ثُمَّ نظر إليه نظرة آيِسٍ مِنه ، وأرخَى عينيه ،فَبَكى ثمّ قال :

( اللَّهُمَّ كُنْ أنتَ الشَّهيد عَليهم ، فَقد بَرَز إليهم غُلامٌ أشبهُ النَّاس خَلقاً وخُلقاً ومَنطِقاً برسولك ) .

فشَدَّ عَليٌّ الأكبر ( عليه السلام ) عليهم وهو يقول :

أنَا عَليّ بن الحسين بن علي ** نحن وبيت الله أولَـى بِالنَّبي
تالله لا يَحكُمُ فينا ابنُ الدَّعي ** أضرِبُ بالسَّيفِ أحامِي عَن أبي
ضَربَ غُلام هَاشِميٍّ عَلوي

ثمّ يرجع إلى أبيه فيقول :
( يا أباه العطش !! ) . فيقول له الحسين ( عليه السلام ) :
( اِصبِرْ حَبيبي ، فإنَّك لا تُمسِي حتّى يَسقيك رسولُ الله ( صلى الله عليه وآله ) بكأسه ) .
ففعل ذلك مِراراً ، فرآه منقذ العبدي وهو يشدُّ على الناس ،
فاعترضه وطعنه فصُرِع ، واحتواه القوم فقطَّعوهُ بِسِيوفِهِم
فجاء الحسين ( عليه السلام ) حتّى وقف عليه ، وقال :
( قَتَلَ اللهُ قوماً قتلوك يا بُنَي ، ما أجرأهُم على الرحمن ، وعلى انتهاك حرمة الرسول ) .
وانهمَلَتْ عيناه بالدموع ، ثمّ قال ( عليه السلام ) :
( عَلى الدُّنيا بَعدَك العفا ) . وقال لِفِتيانه :
( احملُوا أخَاكُم ) ، فحملوه من مصرعه ذلك ،
ثمّ جاء به حتّى وضعه بين يدي فسْطَاطِهِ
جاورت أعدائي وجاور ربه ***شتان بين جواره وجواري
،،
مقام سقوط علي الأكبر عليه السلام
،،
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

سَلامٌ عليك يا شهيد ، وابن الشهيد ، ويا مظلوم ، وابن المظلوم ، ولعن الله قاتليك وظالميك .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
نسألكم الدعاء
..
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dwelt-haj-hassan.yoo7.com
 
مقام سقوط علي الأكبر (عليه السلام)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أسكان الحاج حسن العالي :: `~'*¤!||!¤*'~`((الفئة االثقافة))`~'*¤!||!¤*'~ :: (¯`·._.منتدى مراقد وأثار الائمه والمعصومين (ع) ·._.·°¯)-
انتقل الى: