منتديات أسكان الحاج حسن العالي
منتديات أسكان الحاج حسن العالي

يرحب بالزوار الكرام


ملاحظه مهمه جدااا:
اخواني واخواتي العزيزات والعزيزين
عند التسجيل الرجاء تفعيل العضويه من اميلك الشخصي عشان تقدر تدخل المنتدى وتشارك
وشكرااا


منتدى يقدم أخبار وتغطيات الاسكان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
  • تم بعون الله  ......   أفتتاح منتديات أسكان الحاج حسن العالي

شاطر | 
 

  الشيخ موسى ابن الشيخ محمد العصفور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منصورين وناصر الله
الادارة
avatar

الجنسية :

ذكر

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 10/07/2011
العمر : 24


مُساهمةموضوع: الشيخ موسى ابن الشيخ محمد العصفور   الثلاثاء يوليو 12, 2011 9:33 pm

جده الأول هو صاحب الحدائق الشيخ يوسف البحراني :

قال صدر الدين الحسيني في تاريخ فارس : ومن علمائه وحيد الزمان وأغلوطة الاوان العلامة المحقق والفاضل المدقق مجدد آثار المتقدمين وأفضل مجتهدي المتأخرين العالم الرباني الشيخ موسى البحراني أخذ العلم عن ابيه عن جدّه صاحب الحدائق وهو عالم أئمة الأعلام وسيد علماء الإسلام وبحر العلم المتلاطمة بالفضائل أمواجه وفحل الفضل الناتجة لديه أفراده وأزواجه وكان معاصراً مع صاحب القوانين ومات ( قدس سره ) سنة ألف ومائتين وثلاثين وست من الهجرة وقد ضبط تاريخ وفاته بعض مشايخنا غير ذلك . فتاريخ وفاته ( غاب نجم العلم ) . ( 1236هـ ) .

وقال عنه حفيده المجاهد الشيخ محمد علي العصفور "

" إن هذا الشيخ جدي من أبي وكان له من الزهد والورع ما لم يكن لأحد في عصره وهو من مشايخ الإجازات كما يعلم من إجازات علماء عصره الشيخ أحمد الاحسائي وصاحب القوانين وغيرهما من فضلاء شيراز والإصطهبانات .

وأما مؤلفاته فمنها : كتاب ( الإجماع ) قال في ديباجته : " كتبتها للأخ الأعز الأمجد في الدين وابن عمي في النسب الشيخ محمد ابن العلامة الشيخ علي ابن العلامة الشيخ محمد آل عصفور عطر الله مراقدهم " . ومنها ( رسالة في تحديد الكرّ ) و ( رسالة في المنطق ) ورسالة في ( معنى الخبر المتواتر ) ورسالة في ( علم الكلام ) وكتاب في النحو المسمة ( بالمنية ) وكتاب في ( معاني الأخبار المشكلة ) و ( رسالة المحاكمة ) .

قال ( قدس سره ) في مقدمة هذا الكتاب : " الحمد لله الحاكم بالعدل على الأنام يوم القيامة " إلى أن قال : " والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله أمناء الملك العلام " .

وبعد فهذه رسالة في المحاكمة بين الشيخيين الفاضلين المرحومين جدي الشيخ يوسف ( قدس سره الشريف ) وأخيه العلامة الشيخ محمد حيث اختلفا في اشتراط نية الإقامة لمن دخل من سفره بلدة التي اتخذها دار إقامة في وجوب الإتمام وعدمه " وله رسالة في بيان ( ان كل ممكن من حيث انه ممكن كما انّه في الوجود محتاج إلى العلة الموجدة كذلك في البقاء أيضاً . فإن المعلول أثر في العلة ولا يعقل بقاء الأثر مع انتفاء المؤثر ) وله رسالة في ( تحقيق وقت نوافل الظهرين ) ورسالة مسماة بـ ( السبع المثاني في علم المعاني ) ورسالة في تجسّم الأعمال ) وشرح على ( معراج الكمال في علم الرجال ) ورسالة في حل عبارة من العبارات الصعبة للشيخ البهائي المعروف .

ومن مؤلفاته أيضاً كتاب ( رياض العارفين ) و ( حاشية على التهذيب ) وحاشية على كتاب ( التجريد ) ورسالة ( الجوهر والعرض ) و ( الدر المنظم في الإسم الأعظم ) ورسالة في ( بيان رموز الكتب ) . ورسالة في ( حجيّة الاستصحاب ) ورسالة صغيرة في ( علم الأصول ) المسماة بـ ( زبدة الزبدة ) و ( تعليقات على الحدائق ) ورسالة أدبية في تركيب ( رجل في الدار وفي الدار رجل ) ورسالة في ( معنى العدالة ) ورسالة في ( معنى الموثق والتوثيق ) ورسالة في ( بيان معنى النقيض والضدّ ) ورسالة في ( أحكام الصلاة ومناسك الحج ) ورسالة في ( إثبات المعقول ) ورسالة في قوله (ص) ( اللهم ارحم خلفائي ) ورسالة في ( أن الصلح هل هو عقد مستقل برأسه أم هو تابع لغيره ) ورسالة في ( انه لا يموت أحد إلا ويحضر عنده رسول الله والأئمة ) و ( البحث مع علم الهدى ) .

وله من الأولاد والدي الشيخ محمد تقي وكان ورعاً تقياً ( متوفى سنة 1298هـ ) . طريق هاشم بن حردان ، قال في ديوانه : ولنا في رثا الأوحد شيخنا العلامة الشيخ موسى ابن الشيخ محمد ابن العلامة ( صاحب الحدائق ) :

قالوا الكليم هوى على عفر الثرى *** قلت الجلال له انجلى فتعفّرا
قالوا الكليم عنيت في دهر مضى *** قلت الكليم عنيت في هذا الورى
قالوا كليم الله موسى قلت بل *** موسى كليم الصادقين بلا امترا
قالوا مناجي الله في ظلم الدجى *** قلت المناجى لن يخاب بلن ترى
قالوا نبي قلت عالم أمة *** علماؤها كالأنبياء لمن برى
قالوا ألا تكنية قلت لهم عسى *** يكنى الذي فيه يشك ويمترى
تلك العناية في جميل جبينه *** نوراً يضيء به المطالع أزهرا
متحنّكاً تحت الظلام ووجهه *** يكسو الدّجنة منه وجهاً مسفرا
تلقى الخشوع بوجهه متأثراً *** وترى النشيج بصدره متكسّرا
تذرى المهابة منه دمعاً أحمرا *** وكسته كفّ الخوف ثوباً أصفرا
يبكي بكاء المذنبين وإنه *** لأجلّ أن يختال يوماً منكرا
يتنفس الصعداء في جنح الدجى *** متأوهاً متأسفاً متحسّرا
تتنعم الأكوان من بركاته *** وتراه حلس البيت أشعث أغبرا
المسك أطيب ما يكون من الشذا *** وفعاله للمسك مسكاً أذفرا

إلى أن قال :

نفسي فدا تلك الشمائل في الهدى *** تهدي المضلّ وتنقذ المتحيرا
لو كان تقسم في الورى نفحاته *** أغنى الورى فبفضله طيب القرى
نبكيه آيات الكتاب تلاوة *** وجليل معناه اللطيف مفسّرا
والسنة الغرّاء في أحكامها *** فقدت مقوّم أمرها والمنذرا
والجمع بين المحكمات تباينت *** حتى كأنّ الليل يجلب عسكرا
متواضعاً في الله جلّ مترفعاً عمّن سواه تكبرا
طلبوا دفاتر إرثه من بعده *** فإذا بها ما لا تباع فتشترى
علماً يضيء به القلوب وحكمة *** يحيي بها الموتى بأطباق الثرى
وهدىً يفيد السالكين قصورها *** ويزيد فيها الواصلين تحيّرا

هذا ولقد كتب له ابن عمه الشهيد العلامة الشيخ حسين إجازة مفصلة ذات دلالات عديدة ومفيدة ولذلك آثرنا ذكرها كاملة ليصير القراء الأعزاء على معرفة قريبة لنوع الإجازات ومعناها ولنسجّل أيضاً دقة علمائنا الأبرار في الرواية والنقل عن سلسلة الثقات مما يدفع الدسّ ويمنع التحريف في السيرة والتاريخ والروايات الإسلامية من ناحية ويمنح كل جيل مسلم الثقة في الركون إلى تعاليم دينه الإسلامي الحنيف من ناحية ثانية .

إليكم نص هذه الإجازة الفاخرة بقلم الشهيد العلامة إلى الشيخ موسى العصفور :

( بسم الله الرحمن الرحيم . نحمدك يا من نور باب العلماء بتحمل الرواية وسدّد تلك النفوس العارجة إلى معارج التقوى بعصمة الدراية وأوجب علينا النفر لأخذ العلوم والمعارف من أهل العصمة ونوابهم أقطاب الهداية وشرّف حديثنا وسلسلة إجازاتنا بالإتصال بأهل الذكر الذين هم الغاية ونصلي على رسولك ونوّابه وخزنة العلم وبوابه وحفظة الشرع وأبوابه صلاة لا حدّ لها ولا نهاية .

وبعد : فإن الوالد العزيز قد أصبح وأمسى وهاجر إلى بلاد أوال وأوقف سفينة عزمه وأرسى وهو الولد المحفوظ الشيخ موسى ابن أخي وابن عمي وأقرب الناس لرحمي الشيخ الأمجد والفاضل الأوحد الشيخ محمد ابن والدي الروحاني والجسماني غارس حدائق العلوم ولأثمارها الجاني شيخ مشايخ الشيعة من القاصي والداني مذّلل شموس المعاني العلامة المنصف أخ أبي لأبيه المقدس الشيخ يوسف ابن العلامة الفردوسي ذي المقام الكريم الشيخ أحمد ابن المقدس الشيخ إبراهيم الدرازي البحراني أفاض الله عليه شآبيب الرحمة والرضوان من الفيض السبحاني ، إنه قد استجازني بعد أن قرأ علي نبذة من كتاب التهذيب فرأيته قد بلغ في العلوم العقلية والنقلية ما تقصر عنه طلبة هذا الزمان الفاني لشدة رغبته وأصالة ميله ومحبته لتحصيل علومهم الزاخرة وما فيه إحياء معالمهم الباطنة والظاهرة فأجزت له أدام الله له أسباب التوفيق وأزال عنه شبكات التعويق وأرواه من حياض التحقيق أن يروي عني ما جرى به قلمي الداثر وما نبع من عيون فطنتي وبرز في ساحة ساحل لساني من علمي الفروع والأصول والمعقول والمنقول من المصنفات الكبار والصغار والرسائل والفتاوى وأجوبة المسائل وما تحملته من طرق الروايات عن مشايخي المعاصرين لي الذين أخذت عنهم علوم المبادئ والأصول وما تلقيت عنهم من كتب الأخبار التي عليها المدار في جميع الأعصار وهي :

الكافي والفقيه والتهذيب والإستبصار والوسائل والوافي والبحار وجميع ما ألّفه أصحابنا من المنثور والمنظوم عقلي أو نقلي من الفقه والتفسير والحديث والآداب من العلوم العربية والسياسات الخلقية وكل علم شريف خرج من هذا البيت الذي هو مهبط الوحي والتشريف مما صحّ لي نقله والتمسك به وساغ لي الإعتماد عليه والعمل به بعد البيان والتعريف والتدريس والتصنيف والتهذيب والتوقيف بطرقي المتصلة بالمطهرين من الأرجاس والمتنزهين من الأدناس تراجمة الوحي والكتاب وأئمة الناس وكاشفي غياهب الجهل والإلتباس وهادمي أبنية الرأي والقياس وهي كثيرة الإتساع والإفراد وان أخفى أنوارها أولئك الأنجاس فمبدأ تلك الطرق ما أخذته عن مشايخي الثلاثة بأنواع التحمّل أجمع وهم : والدي الروحاني محقق الحقائق ومدقق الدقائق المنصف شيخي ومقتداي عمّي الشيخ يوسف . ووالدي الروحاني والجسماني مجلي صدأ مرآة الاخبار الذي به حصلت لي الرفعة والإفتخار وبجده سموت وبلغت ذلك المقدار والدي الأسعد ذي المقام الأرفع الأنجد الشيخ محمد وشيخي بل والدي الروحاني ومن قرّبني وأدناني وخصّني بما غذّاني به من العلوم والمعاني محيي الشريعة بإحياء علومها ذي المقام العلي العلامة الأوحد الشيخ عبد علي بجميع أنواع التحمّل كما في المتقدمين بحق روايتهم عن العلامة الأمين شيخنا الشيخ حسين بن جعفر بن محمد الماحوزي البحراني عطر الله مرقده بما أفاض من العلوم على القاصي والداني وعن شيخه الأوّاه ذي الرفعة والجاه الشيخ عبدالله بن علي البلادي البحراني وعن شيخهم الأسعد ذي المقام الأنجد العلامة الشيخ أحمد بن عبدالله البلادي البحراني عن شيخهم جدّي لأمي أغلوطة الدوران ونادرة الوقت والأوان شيخنا أبي الحسن الشيخ سليمان ابن الشيخ عبدالله الدونجي البحراني الماحوزي عن مشايخه من المحدّثين فقهاء الإسلام وعمدة الفضلاء الأعلام الشيخ سليمان بن علي بن أبي ظبية الأصبعي مولداً الشاخوري مسكناً وشيخه الشيخ أحمد ابن الشيخ محمد بن يوسف الخطي أصلاً المقابي البحراني منشأ وتحصيلاً ومولداً وشيخه العلامة السيد هاشم ابن السيد سليمان الكتكاني التوبلي البحراني وشيخه العلامة الفهامة غوّاص بحار الأنوار وكنوز الآثار المحدّث محمد باقر بن محمد تقي بن مقصود علي المجلسي وشيخه الشيخ محمد بن مسعود بن ماجد البحراني الماحوزي وشيخه الشيخ صالح بن عبد الكريم الكرزكاني وهؤلاء المشايخ المذكورون قد أجازوا له عن مشايخهم المذكورين في الإجازات فالشيخ سليمان القدمي والسيد نور الدين بن عبد الصمد الحارثي العاملي الهمداني وأما الشيخ أحمد ابن الشيخ محمد بن يوسف فعن مشايخه المذكورين في الإجازات منهم شيخنا المجلسي المتقدم ذكره ومنهم والده الفقيه الشيخ محمد بن يوسف ، أما المجلسي فعن جملة من المشايخ لا تحصى عدتهم ، منهم والده وهو أول مشايخه عن الشيخ بهاء الملّة والدين وأما والده فعن الشيخ علي بن سليمان البحراني القدمي عن شيخنا البهائي وأما شيخه السيد هاشم المعروف بالعلامة فعن جملة من مشايخه منهم السيد عبد العظيم ابن السيد عباس الأستر آبادي ومنهم الشيخ فخر الدين بن طريح النجفي وهذان الشيخان يرويان عن الفاضل العالم الشيخ محمد بن جابر النجفي عن الشيخ محمود بن حسام الدين الجزائري عن الشيخ البهائي وأما شيخه الشيخ صالح بن عبد الكريم فقد عرفت طريقه فيما سبق في مشيخة شيخه الشيخ علي بن سليمان إلى شيخنا البهائي وعن شيخنا البهائي المتقدم ذكره عن مشايخه الكثيرين المذكورة أسماؤهم في الإجازات منهم والده الشيخ حسين عز الدين ابن الشيخ عبد الصمد بن محمد الحارثي الهمداني عن جملة من مشايخه منهم الشيخ الجليل الشيخ زين الدين علي بن أحمد بن محمد بن جمال الدين بن تقي الدين بن مجد بن مكي عن والده محمد بن مكي السعيد الشهيد الأول شرف الله خاتمته بالشهادة وأثبت له الحسنى وزيادة عن شيخيه الأعلمين الشيخ فخر الدين محمد ابن العلامة الحلي والسيد عميد الدين وغيرهما من مشايخه عن شيخ الإسلام وعميد الفقهاء الأعلام العلامة الشيخ جمال الدين الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي عن جملة من مشايخه الذين لا يحصى عددهم ولا يدرك أمدهم عن أخصّ أولئك المشايخ وهو والده الإمام سديد الدين يوسف بن المطهر المذكور وعن المحقق الشيخ أبي القاسم نجم الدين جعفر بن يحيى بن الحسن بن سعيد الحلي عن شيخه العلامة نجيب الدين محمد بن نما الحلي عن الشيخ الأجل الأفقه الأنبل الرئيس الشيخ محمد بن إدريس العجلي الحلي عن شيخه الشيخ عربي بن مسافر العبادي عن شيخه الشيخ إلياس بن هشام الحايري عن شيخه أبي علي الحسن بن محمد بن الحسن الطوسي عن والده شيخ الطائفة أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي عن شيخه السديد الرشيد من لقبه صاحب العصر بالمفيد محمد بن محمد النعمان بن المعلم عن شيخيه المحدثين الجليلين شيخنا الصدوق أبي جعفر بن محمد قولويه عن شيخهما علي بن الحسين بن محمد بن يعقوب الكليني ( قدس الله أسرارهم ) برواياتهم المتصلة عن مشايخهم إلى أئمتهم صلوات الله عليهم .

وقد اشترطت عليه ما اشترطه علي مشايخي لما اشترطه عليهم مشايخهم من التأمل في طرق التحمل وسلوك جادة الإحتياط ملتمساً منه ما التمس مني من إحضاري بالبال في ساعة الدعوات ودعاء النوافل والصلوات سيما في الأماكن المستطابة ومشاعر العبادات وأوقات الإجابات بأن يخصنّي بصالح الدعوات في جميع الحالات .

وكتب اقلّ عباد الله في الأعمال المنغمس في بحار الذنوب والآثام خادم حملة الشريعة في هذه الأوقات والأيام الراجي عفو ربه المجازي حسين بن محمد بن أحمد بن إبراهيم الدرازي البحراني أحسن الله له العاقبة والختام وكان ذلك في شهور العام الرابع عشر من السنة 1214هـ .

أبرز صفاته وعطائه :

العلم والزهد والورع والتأليف .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dwelt-haj-hassan.yoo7.com
 
الشيخ موسى ابن الشيخ محمد العصفور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أسكان الحاج حسن العالي :: `~'*¤!||!¤*'~`((الفئة تاريخ البحرين))`~'*¤!||!¤*'~ :: (¯`·._.· منتدى علماء البحرين ·._.·°¯)-
انتقل الى: